Go to Top

منتجاتنا

نعمل في شركة نماء حلال العالمية حاليًا على تأسيس مصنع متخصص في إنتاج الجيلاتين الحيواني “الحلال”، ونودُّ أن نُعطي عملائنا الكرام نبذة مختصرة عن أهميـة هـذا المـنتج الحيـوي. الجـيلاتين (Gelatin):
يعتبر الجيلاتين واحدًا من المكونات الغذائية المهمة والذي يدخل في العديد من الصناعات الغذائية، والدوائية، ومستحضرات التجميل، والعناية الشخصية. والجيلاتين هو بروتين عالي النقاء، ولَزِج، وعديم اللون، وفي بعض الأحيان يميل إلى اللون الأصفر الغامق. قابل للذوبان في الماء، ويُستخلص من الكولاجين ( Collagen)، الذي يمثّل العنصر الرئيس في تكوين الجلد، والعظام، والأوتار والأنسجة الليفية الأخرى.

خصائصه:

الجيلاتين مادة غروية طبيعية تمتاز بخواص التبلور، واستقرار التأثير، كما أن إضافة الجيلاتين عادة ما تزيد اللزوجة. وتعتمد هذه الخواص بدورها تعتمد على المصدر المستخلص منه الجيلايتن، التركيز، والأس الهيدروجيني ( PH ) فضلاً عن درجة الحرارة.

صفاته الوظيفية:

يمتاز الجيلاتين بصفات وظيفية متعددة ومهمة. وبالإضافة إلى اعتباره كمصدر بروتيني فإنه يدخل في العديد من الصناعات الغذائية والدوائية ومستحضرات التجميل والعناية الشخصية بسبب صفاته الوظيفية ومن هذه الصفات:
1. قابلية عالية للارتباط بالماء.
2. قابلية الاستحلاب.
3. قابلية تكوين الرغوة.
4. عامل مُثخن.
5. قابلية إعطاء اللزوجة.
6. قابلية على تكوين طبقة تحيط بالمواد الغذائية.
7. قابلية إعطاء المرونة (الليونة).
8. عامل شد بالمنتج الغذائي والدوائي.
gilatin

(المصدر السابق لصفاته الوظيفية: موقع يكيبيديا)

إستخدامات الجيلاتين :

تدخل مادة الجيلاتين في العديد من الصناعات الحيوية التي تُستخدم في حياة الفرد المسلم اليومية :
أولاً : صناعة الأغذية والمشروبات Food&Beverage: مثال على ذلك ( الحلويات المارشمالو وتشيزكيك، وحلوى الجيلي، وأنواع اللبان أو العلك لإعطاء الليونة للمنتج، وصناعة الآيس كريم البوظة كمادة مثبتة، ومنتجات الألبان والروب كعامل مجلتن، كذلك يدخل في صناعة الأجبان مثل جبن الحلوم، وصناعة الشوكولاته، وفي إنتاج زبدة المارجرين كمادة مستحلبة بسبب قابلية الجيلاتين العالية للارتباط بالماء، وصناعة السكاكر، وصناعة العصائر، ومشروبات الطاقة، ومسحوق حلوى المهلبية، والعجائن، والكعك، الفطائر، حفظ الفاكهة، وكسوة منتجات الأسماك، وكسوة اللحوم كطبقة خارجية لحماية المنتج من الجفاف إضافة لحمايته من الأكسدة خاصة في إنتاج النقائق، وأغذية الحمية “الدايت”.
ثانياً : الصناعة الدوائية Pharmaceuticals : محافظ (الكبسولات) الجيلاتينية الصلبة واللينة، والضمادات، وكسوة الحبيبات لتصبح غير قابة للذوبان السريع، والأقراص، والتحاميل (اللبوس ) الشرجية والمهبلية ، والمراهم، ومعاجين الأسنان.
ثالثاً : التصوير الفوتوغرافي Photography .
رابعاً: مستحضرات التجميل Cosmrtics.
خامساً: صناعات تشمل النسيج ،الورق.
المصادر الرئيسة لتصنيع مادة الجيلايتن “الخام” الغذائي والدوائي حالياً:

  1. عظام الخنازير وجلوده، أكرمكم الله.
  2. عظام الماشية وجلودها.

cap

السؤال الذي يطرح نفسه: كم نسبة الجيلاتين “الحلال” عالميًّا ؟

حسب تقديرات أحد بيوت الخبرة الإقليمية للاستشارات الصناعية؛ فإن نسبة الجيلاتين الحيواني “الحلال” عالميًّا لعام 2013م كانت في حدود ( 1 : 1.5 %) وتُشكّل جلود الخنزير أكبر المواد الخام المستخدمة لتصنيع الجيلاتين عالميًّا.
ومن هذا المنطلق، فقد كانت رؤية شركة نماء حلال العالمية لهذا المشروع أنه من الواجبات الشرعية؛ لرفع الحرج عن أمة سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، وأنه من المشاريع المباركة والتي تجمع بين خيري الدنيا والآخرة. والشركة تعمل بكل الجدِّ لتحقيق حلم الأمة في تأسيس هذا المصنع في القريب العاجل إن شاء الله تعالى.